شهد مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ظهر اليوم بداية أشغال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث الاوضاع في سورية، على مستوى المندوبين الدائمين.

ويبحث المجلس آخر التطورات في سوريا، خاصة الأحداث في مدينة القصير، وما تردد عن مشاركة قوات حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني في المعارك بين الجيش السوري النظامي والمعارضة المسلحة.

هذا الاجتماع يأتي قبيل الاجتماع العاجل للجنة الوزارية المعنية بالأزمة السورية المقرر بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية يوم الخميس المقبل، لمناقشة تطورات الأوضاع في سوريا، على ضوء الدعوة المطروحة لعقد المؤتمر الدولي الخاص بالازمة السورية، وعلى ضوء “التفاهم الأمريكي – الروسي” بشأن عقد مؤتمر جنيف الدولي “2”.