ذكرت تقارير أن شرطة غزة عززت من قبضتها الأمنية على أنفاق التهريب الحدودية مع مصر الخميس الماضي، بعد حادث اختطاف 7 جنود مصريين في شمال سيناء مساء الأربعاء الماضي.

وتزامن هذا الإجراء من قبل حركة حماس مع تعزيز الجيش المصري قواته في سيناء بـ4 مروحيات عسكرية تقل عدداً من أفراد القوات الخاصة، و16 سيارة رباعية الدفع حاملة لراجمات القذائف، في الوقت الذي لم تستبعد الرئاسة المصرية الخيار الأمني لتحرير الجنود المختطفين.

وتنقسم أنفاق التهريب، إلى قسمين، قسم يمثل أغلبية الأنفاق ويختص بنقل البضائع المختلفة، وقسم آخر يختص بنقل الأفراد. وتفرض شرطة القطاع حراسة مشددة على الأنفاق وتمنح الأفراد الذين يدخلون للقطاع أو يغادرونه عبرها تصاريح خاصة.

وكانت السلطات المصرية قد سبقت إلى إغلاق معبر رفح في وجه الداخلين إلى القطاع أو الخارجين منه بعد اختطاف الجنود المصريين.