إيمانا منها بواجب النصرة والتضامن مع كل مسلمي العالم، نظمت جماعة العدل والإحسان بالقنيطرة بعد صلاة الجمعة يوم 17 ماي 2011 وقفة مسجدية تضامنية مع مسلمي بورما، الذين يتعرضون لأبشع إبادة هدفها التطهير العرقي للمسلمين من طرف الأكثرية البوذية تحت نظر سلطات البلاد بل بمساندة أجهزتها الأمنية.

وقد رفع المتظاهرون شعارات تستنكر السكوت المطبق لحكام المسلمين وأنظمة العار، وخذلانهم لإخوانهم في الدين والعقيدة، لتختتم الوقفة بالدعاء بالنصر والتمكين لأمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.