استجابة لنداء الهيئات السياسية والحقوقية والجمعوية المحلية بطنجة، ومن بينها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بطنجة، وتفاعلا مع الفعاليات العالمية التي تنظم الذكرى في مختلف الساحات العربية والإسلامية والدولية من أجل حق العودة وإنهاء الاحتلال الظالم للأراضي الفلسطينية المغتصبة، أحيى عدد من شباب المدينة وفاعليها السياسيين والحقوقيين والجمعويين، يوم الأربعاء 15 ماي، الذكرى 65 للنكبة الفلسطينية في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني ومنددة بالكيان الصهيوني المحتل.

الوقفة تخللتها شعارات وعبارات التنديد بالغطرسة الصهيونية وبالمجازر التي عرفها الشعب الفلسطيني منذ سنة 1948، وبالتهويد لمدينة القدس ومحيطها ولعمليات الاستيطان في جل بقاع فلسطين، وشجب التطبيع المستمر للأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني.

وقد اختتمت الوقفة بتلاوة بيان الهيئات المحلية الداعية للتضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، والداعمة لحقه في استرجاع كامل أراضيه وإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف الموحد، ودعى البيان لإيقاف الاستيطان والتطبيع والتنديد بالأنظمة العربية المتخاذلة.