أعرب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن ثقته في إحراز الولايات المتحدة وروسيا تقدماً في دفع الأطراف المتصارعة في سوريا إلى طاولة الحوار بالمؤتمر، الذي قال بأن واشنطن وموسكو تسعيان من خلاله لإنهاء سفك الدماء في سوريا.

وقال كيري، الذي التقى نظيره الروسي، سيرغي لافروف، بالسويد، اليوم الأربعاء: نحن واثقون بشأن الاتجاه الذي نتحرك صوبه، ونأمل بشدة أنه في خلال فترة وجيزة سيتم تجميع صورة كاملة، نأمل من خلالها أن يتاح للعالم فرصة تقديم بديل للعنف والدمار اللذان يحدثان بسوريا في هذه اللحظة).

ومن جانب آخر، قال وزير الخارجية الروسي، إن على جميع المشاركين في مؤتمر سوريا دعم المبادرة الروسية الأمريكية لتطبيق إعلان جنيف. وشدد لافروف على ضرورة دعم المعارضة والنظام السوريين إلى مساعي موسكو وواشنطن لعقد المؤتمر الذي يهدف إلى إنهاء سفك الدماء في سوريا، مضيفاً: علينا أن نحشد الدعم لهذا المؤتمر، ويجب تعبئة جميع المشاركين الخارجيين في هذا الوضع وجميع الأطراف السورية).

وفي وقت سابق، أكدت المعارضة السورية، أن أي حل سياسي للنزاع في سوريا يجب أن يبدأ برحيل الرئيس، بشار الأسد، عن السلطة.

كما دعا وزير الخارجية الروسي، وبحسب وكالة “ريا نوفوستي”، إلى توسيع قاعدة المشاركين في المؤتمر لتشمل الدول المجاورة لسوريا واللاعبين الأساسيين في الإقليم.