كشف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عبد ربه، أنه التقى سرّاً برئيس الوزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو نهاية عام 2010 وبداية عام 2011 بحضور مستشاره اسحق مولخو. وأضاف أن اللقاءات السرية كانت تهدف الى التوصل لتفاهمات للعودة إلى المفاوضات)، وأنه التقى مولخو عدّة مرّات قبل أن يلتقي نتنياهو في بيت مولخو).

يأتي كشف المسؤول الفلسطيني لهذا السر بالموازاة مع تواصل اعتداءات المستوطنين الصهاينة على الفلسطينيين.

وقد أدانت حركة حماس اللقاءات السرية) التي تعقدها السلطة في رام الله مع العدو الصهيوني. واعتبر الناطق بإسم حماس سامي أبو زهري، اللقاءات التي شارك فيها عبد ربه مثالاً لنهج السلطة الفلسطينية في رام الله، التي لا تؤمن بالشراكة السياسية وتستمر في سياسة التنسيق والتواصل السري مع الاحتلال، لفرض مزيد من التنازلات على حساب الحقوق الفلسطينية).