صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأن من يقف وراء التفجيرات التي وقعت في مدينة الريحانية التركية هو النظام السوري، وأن هناك أدلة تثبت تورط النظام السوري فيما حدث في الريحانية)، مؤكدا وجود علاقة بين دمشق وجهات داخل تركيا).

وبرأ أردوغان ساحة المعارضة التركية من تحمل أي مسؤولية عما حدث، وأضاف أن التفجيرات هي محاولة لجر تركيا في نزاع طائفي).

كما تعهد أردوغان بـعدم التورط في هذا النزاع وبالرد في الوقت المناسب على هذه الاستفزازات).

وكانت سلطات أنقرة قد نفت الاثنين أي ضلوع لتنظيم “القاعدة” في تفجيرات الريحانية. وقال وزير الداخلية التركي معمر غولر أنه لا توجد إلى حد الآن، أدلة ترجح تورط “القاعدة” في تفجير سيارتين مفخختين في الريحانية المجاورة للحدود السورية). وكان هذا الهجوم قد أسفر عن سقوط 46 قتيلاً وأكثر من 100 جريح.