عُقد يوم الخميس 09-05-2013 اللقاء التأسيسي لهيئة إنصاف الشهيد عبد الوهاب زيدون والمصاب محمود الهواس الذي دعت له اللجنة التحضيرية لهيئة إنصاف الشهيد والمصاب.

وقد تم في افتتاح اللقاء توجيه التحية لكل الشهداء والذين أصيبوا بسبب قمع السلطة، وكذا الترحيب بالمشاركين في أشغاله وبكل الحضور، وتم كذلك التذكير بسياق ووقائع حادث 18-01-2012 الذي راح ضحيته الشهيد عبد الوهاب زيدون وأصيب بسببه محمود الهواس.

وقد لخص شريط وثائقي تم عرضه كل مجريات الحادث وما سبقه من حصار للأطر المعتصمين آنذاك، كما أظهر مختلف الأنشطة والوقفات التي نظمتها اللجنة التحضيرية.

فيما استعرضت أرملة الشهيد أمينة نظام مختلف المراسلات والمطالبات التي قدمتها للجهات الرسمية (رئيس الحكومة، وزير العدل والحريات، المجلس الوطني لحقوق الإنسان…) والتي لم تلقى آذانا صاغية ولم يتم التجاوب معها لحد الآن.

كما حضر اللقاء المصاب محمود الهواس الذي حيى الشهيد زيدون وزوجه، وحمل الدولة مسؤولية ما وقع، وعبر عن شكره للهيئات والشخصيات الحقوقية على مساندتها له وللشهيد.

وبعد قراءة التقرير الأدبي للجنة التحضيرية تم قراءة مشروع الورقة التأسيسية للهيئة، والاستماع لمداخلات المشاركين واقتراحاتهم.

وقال السيد عدي بوعرفة منسق الهيئة الوطنية لدعم نضالات ومطالب الأطر العليا المعطلة بأن هذه بادرة مهمة تعبر عن الوفاء للشهيد والمصاب، وعبر عن انخراط هيئته، ووجه خطابا لرئيس الحكومة بالكف عن قمع الأطر المعطلة والاستجابة لمطالبهم.

ومن جهته أكد السيد محمد المرواني أمين عام حزب الأمة أن الاستبداد مهما شرد وقتل فإنه لن يفرض معادلته، وأن ما حصل في المغرب وسمي بالانتقال كان تزييفا للوعي، وعبر هو الآخر عن تتمينه وانخراطه اللامشروط في الهيئة.

كما عبر كل من ممثلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والفدرالية المغربية لحقوق الإنسان والمركز المغربي لحقوق الإنسان، عن دعمهم للقضية وانخراطهم في الهيئة ووضع كوادرها وأجهزتها في خدمة الهيئة والقضية، كما عبروا عن أسفهم وتنديدهم بما يتعرض له المعطلون يوميا بشوارع الرباط.

كما حضر اللقاء السيد عبد الرحمن العطار والسيد محمد الدريوش عن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، وفاطمة التواتي الناشطة الحقوقية والإعلامية، وعبد الإله بو عن حزب الأمة، والذين أكدوا انخراطهم بالهيئة.

في حين تعذر حضور العديد من الفاعلين الحقوقيين الذين أكدوا هم الآخرين انخراطهم بالهيئة واستعدادهم للعمل بها، من بينهم الأستاذ المحامي خالد السفياني، والأستاذ المحامي عبد الرحمن بن عمرو، والناشط أحمد المرزوقي، والناشطة السعدية والوس، والأستاذ عبد الصمد الإدريسي عن منتدى الكرامة، والحقوقي الزهاري عن العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وفي ختام اللقاء تم التشاور في مائدة مستديرة حول استراتيجية عمل الهيئة وتوزيع المهام على أعضائها، وتم الاتفاق على يوم 23 ماي 2013 كموعد أول للتباحث في خطة عمل الهيئة وضبط كل الأمور التنظيمية الداخلية.

وقد أصدرت الهيئة بلاغا بالمناسبة هذا نصه:

هيئة إنصاف

الشهيد عبد الوهاب زيدون

والمصاب محمود الهواس

09 ماي 2013

بــــلاغ

تم اليوم الخميس 09 ماي 2013 بمدينة الرباط الإعلان عن تأسيس هيئة إنصاف الشهيد عبد الوهاب زيدون والمصاب محمود الهواس في اللقاء التأسيسي الذي دعت له اللجنة التحضيرية لإنصاف الشهيد والمصاب، وقد عرف اللقاء حضور شخصيات حقوقية وسياسية وإعلامية بارزة أكدت كلها انخراطها في الهيئة واستعدادها للدفاع عن قضية الشهيد والمصاب.

كما سبق أن أعلن مجموعة من الناشطين الحقوقيين والمحامين البارزين عن تضامنهم وانخراطهم في الهيئة بعد اطلاعهم على الأرضية التأسيسية التي تضمنت سياق الحادث المأساوي الذي أودى بحياة الإطار المعطل عبد الوهاب زيدون وإصابة الإطار المعطل محمود الهواس بحروق خطيرة، وكذا أهداف الهيئة ومطالبها والوسائل المعتمدة لذلك.

وقد تم الاتفاق على يوم الخميس 23 ماي 2013 كأول لقاء من أجل وضع خطة مفصلة لعمل للهيئة، وترتيب كل الأمور التنظيمية بها.