صرح المستشار إيهاب فهمي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا حرص على لقاء الرئيس محمد مرسي قبل مغادرته العاصمة البرازيلية برازيليا‏.‏

وقال فهمي، في تصريح إعلامي أمس، إن دا سيلفا أكد خلال اللقاء حرصه الشخصي على الإسهام في تقريب وتطوير العلاقات بين مصر والبرازيل التي وصفها بالاستراتيجية، كما طرح مجموعة من الأفكار والمقترحات في شأن تطوير الاقتصاد المصري مع الاهتمام بالحفاظ على البعد الاجتماعي في ضوء التجربة البرازيلية المتميزة في هذا المجال.

وقال فهمي إن دا سيلفا أشاد، خلال اللقاء، بالتطورات التي تشهدها عملية التحول الديمقراطي في مصر، مؤكدا حرص البرازيل على دعم مصر خلال هذه المرحلة، ومعربا عن ثقته في أن مصر ينتظرها مستقبل واعد.

وأوضح أن الرئيس البرازيلي السابق أبدى اعتزامه زيارة مصر في نوفمبر القادم في ضوء رغبته في التواصل مع الجانب المصري لتقديم الخبرات والتجارب البرازيلية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وكيفية نقلها والاستفادة منها في مصر.