قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد أطلقت صواريخ تحمل أسلحة كيمياوية على خصومه.

واعتبر أردوغان في مقابلة مع شبكة إن بي سي نيوز الأميركية، أمس الخميس، أنه من الواضح أن النظام السوري استخدم أسلحة كيمياوية ونحو مائتي صاروخ، وفقا للمعلومات التي حصلت عليها مخابرات بلاده.

ولم يوضح رئيس الحكومة التركية إن كانت بلاده تعتقد أن كل الصواريخ كانت تحمل أسلحة كيمياوية، وأكد أن هناك وفيات نجمت عن تلك الصواريخ، كما استقبلت بلاده عددا من المصابين بتلك الأسلحة، مشيرا إلى أن أنقرة ستقدم المعلومات التي تملكها بهذا الشأن لمجلس الأمن الدولي.

وأرسلت تركيا فريقا من ثمانية خبراء إلى الحدود مع سوريا لفحص ضحايا أصيبوا جراء الصراع الدائر في البلاد، بحثا عن آثار استخدام أسلحة كيمياوية وبيولوجية. وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية إن فريق الدفاع المدني المزود بعربة متخصصة تستطيع رصد الأدلة على وجود مواد كيمياوية وبيولوجية ونووية يتمركز عند معبر جيلفه جوزو الحدودي قرب بلدة ريحانلي.

وحصلت تركيا على أحدث العينات من حوالي 12 شخصا من محافظة إدلب السورية وصلوا إلى تركيا وهم يعانون من مشكلات في التنفس.

لكن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اعتبر أنه من السابق لأوانه استخلاص نتائج، وقال في مؤتمر صحفي في أنقرة إن الفحوص مستمرة، وعندما تظهر النتيجة النهائية أيا كانت) فسيتم إطلاع الرأي العام عليها، وتبليغ المؤسسات الدولية المعنية.