بسم الله الرحمان الرحيم و صلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وأخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

البيضاء/ سباتة

بيان حول حادثة وفاة خمسة أشخاص حرقا في منطقة سباتة

استيقظت ساكنة حي خالد التابع لمنطقة سباتة يوم 05/05/2013 على فاجعة هزت قلوب أبناء وبنات المنطقة، وهي موت خمسة أشخاص ينتمون لأسرة واحدة حرقا داخل مرأب صغير (ﯕراج) اتخذوه مأوى ومسكن لهم.

ويؤكد سكان الحي أن الحريق الذي امتد لساعات ابتداء من حوالي الساعة 9:00 صباحا ظل خلالها سكان الحي يتصلون برجال المطافئ الذين لم يلتحقوا بالمكان إلا بعد مضي ساعتين، متجردين من كل الأدوات اللازمة للتدخل وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بل لا يتوفرون لا على الماء أو الأوكسجين أو وسائل الإسعافات الأولية و لا يدرون أين يوجد المنبع أو الصنبور العام الذي يمكن من خلاله إحضار الماء إن كان يوجد هناك أصلا. ومع هذا كله لم يستطيعوا عمل أي شيء لولا وجود شبان الحي الشجعان الذين قاموا بإطفاء الحريق مغامرين بأنفسهم، وقد أخرجوا الجثث متفحمة. وأمام هذا كله أصيب جميع أفراد الحي بصدمة نفسية دفعت بهم إلى الخروج في مسيرة استنكارية شاجبة لعامل المنطقة ورئيس مقاطعة سباتة، وهذه المرة كان المخزن في الوقت المناسب مدججا بجميع وسائل القمع للحد من امتداد المسيرة وتدفق النــــاس ومشاركتهم فيها.

إننا في جماعة العدل و الإحسان بسباتة وقد شهدنا كل هذه الأحداث الأليمة نسجل ما يلي:

– استنكارنا قبل كل شيء لوجود أسر وعائلات لا تملك مأوى يوفر أدنى شروط العيش الكريم، وما هذه الأسرة التي سكنت المرأب لمدة تزيد عن سبع وعشرين سنة في ظروف جد مزرية ساعدت على استفحال الحريق إلا نموذجا لأسر مغربية مكلومة تعيش تحت عتبة الفقر، في حين أن ثروات الشعب تبدد في الحفلات والمهرجانات التافهة.

– مطالبتنا بالتحقيق مع المعنيين بالأمر في وفاة هؤلاء الأشخاص الناتج عن إهمال وعدم توفر المنطقة على ما تحتاجه من سيارات إسعاف وإطفاء مجهزة لمثل هذه المصائب والنكبات.

– دعوتنا كل الفعاليات والهيئات والمنظمات الحقوقية لاستنكار هذه الكارثة وتكثيف الجهود قصد إيجاد حلول كفيلة للحد من هذا الإهمال واللامبالاة المتسبب في مثل هذه الفواجع المجتمعية.

– تضامننا المطلق مع أفراد هذه الأسرة الباقين على قيد الحياة ومآزرتهم ومد يد العون إليهم.

– إكبارنا للدور البطولي الذي لعبه شبان الحي في إطفاء الحريق وإخراج الجثث في غياب مطلق للأجهزة المتخصصة، مما يؤكد أن مروءة وتضامن الشعب المغربي مع بعضهم البعض لا يمكن أن تقتلها دعوات وأيادي المخزن الدنيئة.

06 ماي 2013

جماعة العدل و الإحسان

البيضاء/ سباتة.