أُفرج، يوم الأحد 5 ماي 2013، على الساعة التاسعة والنصف صباحا عن الطالب عثمان الزبير بعد أن أتم محكوميته التي قضاها في سجن عين قادوس بفاس، بعدما قضى ثلاثة أشهر نافذة في ملف “طلبة فاس”.

وكانت السلطات قد اعتقلته فجر يوم 04 فبراير 2013 بمدينة تارودانت، ثم أصدرت المحكمة الابتدائية في حقه مع ثلاثة طلبة آخرين حكما ابتدائيا بالسجن النافذ ثلاثة أشهر وغرامة مالية 500 درهم، وينتظر الإفراج عن باقي المعتقلين يوم غد الثلاثاء.

وتجدر الإشارة إلى أن المعتقلين كانوا متابعين على خلفية الأحداث التي شهدها الحي الجامعي سايس بفاس، حيث اقتحمت قوات الأمن معتصما سلميا للطلبة المطالبين بحقهم في السكن وأسفر هذا التدخل عن وفاة الطالب محمد الفزازي وخلف إصابات عديدة واعتقال عدد من الطلبة.