استعرض الدكتور موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، الأسباب التي تقف عائقا أمام تنفيذ المصالحة الفلسطينية، مشيرا إلى وجود إمكانية لإنهاء الانقسام.

وعن أسباب تأخر المصالحة قال أبو مرزوق إنه يقف وراءه من جهة غياب الموضوع السياسي عن الحوار من جهة، واختلاف البرامج السياسية لدى الأطراف المتحاورة، في لقاءات المصالحة مع فتح من جهة أخرى) ومن جهة ثانية موقف الولايات المتحدة الأمريكية، والاحتلال، إضافة إلى الشروط التي وضعتها اللجنة الرباعية الدولية التي ترفض حماس الاعتراف بها).

وأشار إلى تخوفات عند الطرفين تساهم في عرقلة المصالحة، وإلى ما وصفه بالأولوية الموجودة لدى رئيس السلطة محمود عباس، بتفضيل المفاوضات مع الاحتلال على حساب إنجاز المصالحة مع حماس.

وكانت لقاءات المصالحة بين حركتي حماس وفتح قد تعطلت بعد زيارة الرئيس الأمريكي إلى المنطقة في مارس الماضي بعد الفوز بولاية ثانية.