أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجيش السوري النظامي يحاصر مقاتلي المعارضة في مدينة حمص بدعم من ضباط إيرانيين وآخرين من حزب الله اللبناني.

وأضاف المرصد أن هذه القوات سيطرت على أجزاء كبيرة من حي وادي السايح).

والهدف من العملية كما قال المرصد هو تضييق الحصار على هذه المناطق والسيطرة عليها)، مشيراً إلى أن حياة 800 عائلة محاصرة منذ نحو عام، بينهم مئات الجرحى ستكون مهددة بخطر حقيقي في حال السيطرة عليها، خوفاً من الانتقام على أساس طائفي).

ويذكر أن وادي السايح يقع في منتصف الطريق بين حي الخالدية وأحياء حمص القديمة، المنطقتين اللتين تسيطر عليهما المعارضة ويحاصرهما الجيش منذ عام تقريباً.