يطل فاتح ماي على الشغيلة المغربية في ظرفية خاصة تتسم بوضع اجتماعي محتقن تمادت فيه الدولة في الإجهاز على كل مقومات الاستقرار النفسي والمادي لعموم الأجراء والمعطلين في غياب لحوار اجتماعي حقيقي؛ فمن تجميد الأجور إلى سياسة تقشفية مس لهيبها الفئات الضعيفة والمتوسطة ضاربا احتياجاتها الآدمية بدعوى إصلاح صندوق المقاصة، في ظل استنزاف ميزانية الدولة بالبهرجات الفلكلورية التي تروج الوهم، والخرجات الإعلامية التي تحوم حول الفساد ولا تجرؤ على اقتحام بنيته المرعية من قبل منظومة الاستبداد.

وفي ظل هاته الانتكاسات، وغيرها كثير، كشرت السلطات المخزنية أنيابها على المستضعفين من خلال هجمة شرسة على مختلف الاحتجاجات الاجتماعية السلمية، وضرب الحريات النقابية، والاعتداء على أجور المضربين مستغلة ضعف الجسم النقابي وتشتته واضطراب بوصلته الاستراتيجية.

وفي ظل التنازل الطوعي للمخزن عن خيرات البلاد مقابل سكوت الاستكبار العالمي عن جرائمه ضد الإنسان وضد حقوقه الأساسية في التعليم والصحة والعيش الكريم، تتخبط الآلة الدعائية في العبث دون سياسات واضحة ومقاربات ناجعة، مما زاد الوضع قتامة وصار ينذر بانفجار اجتماعي في أي لحظة تعجز التوقعات عن تقدير حجمه ومآلاته.

إن اللحظة تفرض على مختلف الفاعلين السياسيين والاجتماعيين تحمل مسؤوليتهم التاريخية في إنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، والتجرد من الانحيازات الإيديولوجية والحسابات الضيقة والانخراط في حركة اجتماعية تواجه النزيف وتشكل جبهة مقاومة في وجه الفساد والاستبداد.

الظلم مؤذن بالخراب، ودرس التاريخ ينبه المعتبرين، وسنة الله ماضية لا تحابي أحدا.

قال تعالى: وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ سورة الشعراء، الآية: 227.