دعت القوى الوطنية والإسلامية جمهورية مصر العربية لمواصلة دورها في إلزام الاحتلال الصهيوني بالتهدئة ووقف الخروقات الصهيونية لها، إضافة إلى مواصلة جهودها في إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وأكدت القوى خلال الاجتماع الخاص الذي عقدته القوى الوطنية والإسلامية، يومه الاثنين، والذي ناقشت خلاله التطورات الراهنة خصوصاً التطورات التي يشهدها ملف المصالحة الوطنية والتهديدات الصهيونية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، أكدت على ضرورة الإسراع في تطبيق ما تم الاتفاق عليه بما يضمن إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

ونقل موقع المركز الفلسطيني للإعلام دعوتها إلى التجاوب مع مشاورات تشكيل حكومة الوفاق الوطني حسبما تم الاتفاق عليه في القاهرة والدوحة، مطالبة بعقد اجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير لبحث سبل تطبيق اتفاق المصالحة والاتفاق على تحديد موعد الانتخابات، وتطبيق ملفات المصالحة كافة بتوافق وطني شامل، بالإضافة للاتفاق على سبل مواجهة المخاطر والتحديات.

وناقشت القوى الوطنية والإسلامية التصعيد الصهيوني الأخير على الشعب الفلسطيني بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص وحملت الاحتلال الصهيوني المسئولية عن كافة التداعيات الناجمة عن ذلك، ودعت المجتمع الدولي للتدخل لوقف التصعيد فوراً كما دعت الأشقاء في مصر لمواصلة دورهم في إلزام الاحتلال بالتهدئة.