دعت حركة “الجهاد الإسلامي” الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية إلى رفض الاتفاق الثلاثي بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الصهيوني والأردن بشأن شطب مشاريع قرارات في منظمة “اليونسكو”، تدين سلطات الاحتلال لاعتداءاتها على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة.

وجدير بالذكر أن إذاعة الاحتلال الصهيوني أكدت وجود اتفاق ثلاثي بين السلطة الفلسطينية في رام الله والكيان الصهيوني والأردن يقضي بوقف مشاريع تدين الاحتلال في منظمة اليونسكو، وهو ما لم ينفه أي من الأطراف الثلاثة، كما لم تنفه اليونسكو.

وقال بيان الحركة بأن السلطة تعهدت بموجب هذا الاتفاق بعدم تقديم شكاوى جديدة لليونسكو لمدة عام كامل، ما يعني توفير غطاء للاحتلال ليقوم بمزيد من الانتهاكات بحق المقدسات والتراث الفلسطيني)، واعتبر أن الاتفاق بحد ذاته استمرار لنهج التفاوض العقيم الذي وفر الغطاء وهيأ للاحتلال فرصاً ومناخاً مشجعاً لتهويد المقدسات ومزيداً من الانتهاكات للتراث الفلسطيني).

ونددت الحركة بشدة بهذا الاتفاق الثلاثي، الذي يراد، حسب قيادي في الجهاد الإسلامي، تسويقه تحت عناوين العمل على حماية القدس)، ووصفه بأنه اتفاق العار الجديد).