أعلن جواد بولس محامي الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام منذ آب/أغسطس الماضي سامر العيساوي، التوصل إلى اتفاق بين النيابة العسكرية الإسرائيلية والعيساوي، ينهي العيساوي بموجبه إضرابه عن الطعام، هذا اليوم.

وقال بولس إنه جرى التوصل إلى صيغة تتضمن مجموعة من البنود أهمها فرض عقوبة تقضي باحتساب الفترة السابقة التي قضاها في الأسر منذ السابع من تموز/يوليو 2012، إضافة إلى ثمانية أشهر من السجن الفعلي ابتداءً من تاريخ اليوم، مع انتهائها سيفرج عنه إلى مسقط رأسه في العيساوية).

وأشار بولس إلى أن أهم ما حققه هذا الاتفاق هو إصرار سامر على عدم إدانته بكامل فترة محكوميته السابقة والبالغة 26 عاماً)، وأضاف أن الأسير العيساوي بدأ، ليل أمس، تناول المدعمات والمقويات على أن ينهي إضرابه عن الطعام بعد أن يجري تجهيز الوثائق الرسمية اللازمة من قبل النيابة العامة والمحكمة الإسرائيلية).

وكان سامر العيساوي الناشط في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد اعتقل عام 2002 وحكم عليه بالسجن 26 سنة، وأفرج عنه في إطار صفقة الجندي جلعاد شاليط في 2011، قبل أن يعتقل مجدداً في تموز/يوليو الفائت في منطقة رام الله بالضفة الغربية بتهمة انتهاك شروط الإفراج عنه)، بحسب سلطات الاحتلال.