أخذت الاحتجاجات في البحرين في التصاعد فجر اليوم الخميس، قبل يوم واحد من بدء تجارب سباق “فورمولا 1”.

ووصفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” منظمي السباق الفورمولا 1 بالبحرين “يفضلون دفن رؤوسهم في الرمال مع المخاطرة بعقد سباقهم في حين يستمر القمع الذي يحدث لمناسبة السباق”.

وقالت المنظمة في تقرير لها اليوم الخميس إن المسؤولين عن تنظيم السباق الدولي “لم يتخذوا أي خطوات للتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان التي تبدو على صلة مباشرة بالسباق”.

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش” سارة ليا ويتسن: “الحقيقة المؤلمة التي تواجه منظمي فورمولا 1 هي أن سباقهم في البحرين أصبح مناسبة للتعبير عن الغضب الشعبي، في فعاليات تشهد انتهاكات متزايدة ضد المتظاهرين في دولة أصبحت معروفة بقمع المظاهرات، وغير مستعدة أو غير قادرة على تنفيذ إصلاحات حقيقية”.