دعت سارة ليا ويتسن المديرة التنفيذية وفيليب بولوبيون مدير مناصرة حقوق الإنسان أمام الأمم المتحدة بمنظمة هيومن رايتس ووتش في رسالة وجهاها باسم المنظمة إلى اعضاء مجلس الامن إلى إنهاء ما أسمياه “الحالة الشاذة” لمهمة الـ(مينورسو) بالتصويت على توسيع صلاحياتها لتشمل “مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومخيمات تندوف”.

ووصفت المنظمة المينورسو بأنها “البعثة هي الوحيدة تقريبا بين بعثات حفظ السلام الحديثة، التي تفتقر ولايتها لمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان والإبلاغ عنها”، داعية الأمم المتحدة إلى “إنهاء هذه الحالة الشاذة”.

والجدير بالذكر أن بعثة الامم المتحدة تراقب احترام اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين أطراف النزاع منذ عام 1991.