أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية في جلسة خاصة للمجلس التشريعي بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أن قضية الأسرى من ملفات الصراع مع الاحتلال ولا يمكن أن نسلم له بهذا الاستفراد).

وأضاف: أن العمل لقضية الأسرى يجب أن يكون استثنائياً، والوصول لأي مدى سواء كان داخليا أو خارجياً”، وأن “هذه القضية مركزية وليست ثانوية أو هامشية لشعبنا بأطيافه كافة، من فصائل وحكومة ومجلس تشريعي).

وشددّ هنية في كلمته على أن الاحتلال لا يمكن أن يهنأ بالأمن والاستقرار طالما أن هناك أسرى يعانون خلف القضبان)، وأن قضية الأسرى أكبر من كل المساومات والمفاوضات؛ لأنها لأكثر من 20 عاماً لم تعد بالنفع على الأسرى ولم تفك قيدهم”).

وأضاف يجب أن تكون يد المقاومة طليقة داخل وخارج الأراضي المحتلة؛ لحسم ملف الأسرى وإنهاء مأساتهم ومعاناتهم).