تناقلت وكالات الأنباء اليوم خبر الحكم بالسجن 14 سنة مع النفاذ على ثلاثة بورميين مسلمين بتهمة “التسبب في شجار أدى الى اندلاع أعمال عنف دينية في ميكتيلا بوسط بورما وأسفرت عن سقوط 43 قتيلا”.

وكان صاحب محل صغير (23 سنة) قد اعتقل وزوجته (24) وأحد عماله (21) بعد الاضطرابات التي هزت مدينة ميكتيلا.

واتهموا بأنهم “ضربوا بعنف زبونا بوذيا بعد شجار وبعد ساعات عمت المدينة أعمال عنف وشغب” ودمرت خلالها أحياء مسلمين بأكملها. ولكن لم يتم اعتقال أي من الرهبان البوذيين المسؤولين عن الخطابات المناهضة للمسلمين والمحرضة على قتلهم.

وكانت قد دمرت مساجد في عدة مدن من وسط البلاد خلال الاضطرابات وقتل الكثير من المسلمين بتواطئ مع السلطات.