أجلت الغرفة الإستئنافية بابتدائية ابن سليمان، يومه الخميس 11 أبريل 2013، ملف الأخ رضوان المويسي عضو جماعة العدل والإحسان والمناضل يوسف بنصباحية النقابي بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المتابعين في ملف ما بات يعرف بـ”محاكمات الانتخابات”، إلى جلسة 16 ماي 2013 لمناقشة الملف من حيث الموضوع.

يذكر أن الملف أدرج في الجلسة السابقة بالمداولة للبث في الدفوعات الشكلية التي تقدم بها دفاع الظنينين، والتي قررت فيها المحكمة في جلسة اليوم بالرفض، وتتعلق هاته الدفوع الشكلية بخرق مقتضيات المواد 23 و24 و56 و66 و323 و324 و751 من قانون المسطرة الجنائية.

وقد عرفت جلسة اليوم تسجيل محامون جدد لمؤازرتهم للمتهمين مع حضور مجموعة من الفعاليات الحقوقية والجمعوية والسياسية لمتابعة أطوار المحاكمة.

وسبق للمحكمة الابتدائية لنفس المدينة أن حكمت على كل واحد منهما بشهر موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 10000 درهم.

ومعلوم أن المناضلين يتابعان بذات التهمة التي طالت عددا من أعضاء الجماعة، وفعاليات سياسية وطنية، في ربوع البلاد وهي “التحريض على مقاطعة الانتخابات” التي جرت في 25 نونبر 2011.

وكان المتابعان قد تعرضا لاعتقال تعسفي، قبيل انتخابات 25 نونبر 2011، أثناء تعبيرهم عن رأيهم السياسي أمام سكان المدينة المشاركين في إحدى الأنشطة التي نظمتها حركة 20 فبراير لمناهضة الفساد والاستبداد.