أعادت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم، اعتقال الأسير المحرر ثائر حلاحلة (33 عاماً)، بعد اقتحام منزله في مدينة رام الله، والاعتداء عليه بالضرب وتحطيم محتويات المنزل.

وأعلن القيادي في فتح عيسى قراقع أن الأسرى في سجون الاحتلال هددوا بأن يكون يوم 17 أبريل يوماً حاسماً ونهائيا للإفراج عن الأسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ 9 شهور والاستجابة لمطالبهم بتحسين شروط الحياة الإنسانية والمعيشية.

وكانت قوات الاحتلال قد أفرجت عن حلاحلة في شهر يونيو الماضي، بعد إضراب مفتوح عن الطعام لمدة 77 يوماً إثر اتفاق أبرمته قيادة الأسرى مع مصلحة السجون والاستخبارات الإسرائيلية، قضى بالإفراج عنه وعن زميله في الإضراب بلال ذياب فور انتهاء فترة التمديد الإداري التي يمضيانها.

ووفقاً لشهود عيان، اقتحمت قوات الاحتلال منزل حلاحلة ومنزل الجيران، وفتشت المنزلين وحطمت محتوياتهما، قبل أن تعتدي عليه، أمام زوجته وطفليه وتصادر هاتفه النقال.