وصل إلى مطار الدار البيضاء، ظهيرة الأحد 7 أبريل 2013، وفد الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة المشارك في قافلة أميال من الابتسامات 20، عائدا من قطاع غزة المحاصرة بعد أن وصل رحم الأخوة والإيمان وبلغ دعم المغاربة للمرابطين في أرض الإسراء والمعراج.

وتقدم الوفد المغربي الأستاذ عبد الله الشيباني عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، مرفوقا بالمحامي عبد العزيز أدوني نائب الكاتب العام للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، والمهندس حسن الجابري عضو مكتب الهيئة، بالإضافة إلى المحاميين مصطفى الحداد ورشيد العمري عضوي الهيئة. كما ضم الوفد المناضلة السعدية الولوس منسقة حملة مقاطعة وسحب الاستثمار وفرض العقوبات على الكيان الصهيوني.

وفي كلمة له في باحة المطار، أمام عدد من أعضاء الجماعة الذين حضروا للاستقبال وبعض من عائلات العائدين، أكد الأستاذ الشيباني على أن الوفد قام بـ”حجة جهادية” إلى قطاع غزة الصامد، حيث تواصلوا مع رجال ونساء القطاع وتعرفوا على بعضهم، منوها بنوعية الأطر والطاقات والإرادات والهمم التي تتخرج من تلك الأرض الطيبة رغما عن الحصار والاحتلال. وشدد على ضرورة العمل والاشتغال بجد واجتهاد في سائر البلاد الإسلامية “فإذا كانوا هم في جهاد مباشر لصد العدو الصهيوني، فإن أبواب الجهاد أمامنا متنوعة تربية وتعلما ونجاحا وسياسة وإدارة وتدافعا مع باطل الفساد والاستبداد”.

ومن جهتها قالت المناضلة السعدية والولوس بأنها استفادة دروسا عديدة ويومية من زيارتها لقطاع غزة، وأثنت على صمود رجال ونساء غزة وجديتهم في التعلم والإعمار بالموازاة مع صدهم العدوان الصهيوني.

وكان انطلق برنامج القافلة منذ يوم الإثنين01/04/2013 إلى الجمعة 05/04/201، حيث قام الوفد، رفقة الوفود المشاركة في “أميال من الابتسامات 20″، بزيارة بعض المستشفيات، وزيارة الجامعة الإسلامية في غزة، والمجلس التشريعي، وبيتي أم نضال والشيخ أحمد ياسين رحمهما الله.