استمرارا في أشغال ملتقى القدس العالمي المنعقد بمصر في الفترة الممتدة من 3 إلى 6 أبريل 2013 والذي عرف حضور العديد من الهيئات والمنظمات العاملة لفلسطين والقدس الشريف ومنها وفد جماعة العدل والإحسان، افتتحت أشغال يوم الجمعة 5 أبريل 2013 بلقاء مفتوح مع الدكتور سعد الكتاتني الذي تحدث في مداخلته عن المشهد السياسي المصري الحالي ما بعد الثورة وعن التحديات التي تواجه المرحلة الانتقالية، وقد أعقب هذا اللقاء محاضرة للأستاذ أسامة حمدان عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس بعنوان: رؤية حماس للقضية الفلسطينية.

عرف الملتقى مساء تنظيم العديد من ورشات الحوار وتبادل التجارب: ورش دور العلماء في استنهاض الأمة، دور الأدب في مشروع المقاومة، قضايا المرأة، العمل الخيري في قطاع غزة تطوره وأولوياته، والعمل المغاربي للقدس، جمعية الأقصى الخيرية، اللاجئون جوهر الصراع، دورات التنمية المقدسية، مؤسسة القدس الدولية.

وفي جلستين متتاليتين انعقد المؤتمر العام الذي عرف حضور منتدبين عن جميع الوفود المشاركة في الملتقى، وتم اختيار الدكتور عبد الرحمان بر رئيسا للوفد، كما تم اختيار مجلس للرئاسة مكون من مساعدين للرئيس.

وسيرا على نفس الخط استمر أعضاء وفد العدل والإحسان في برنامج التواصل مع الوفود المشاركة في ملتقى القدس، حيث عرفت جل اللقاءات تبادل التجارب والخبرات المرتبطة بالقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى الحديث عن الوضع السياسي المغربي والأوضاع في دول الربيع العربي، كما عرف اليوم تنظيم مجموعة من اللقاءات التواصلية التخصصية الخاصة بالعلماء، الطلبة، العمل الكشفي، الرياضة والعمل النسوي.