سلطات الاحتلال الصهيوني فرضت قيودا مشددة على دخول المصلين الفلسطينيين المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة اليوم، خاصة على من هم أقل من 50 عاما.

ولهذا السبب وانتشرت قوات الاحتلال في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة ونصبت حواجز عسكرية لإعاقة الحركة والتدقيق في بطاقات الفلسطينيين.

هذا في الوقت الذي تشهد الضفة الغربية حالة من الغليان بعد استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية وشابين من مدينة طولكرم في مواجهات مع الاحتلال.

وقد عرفت عدة مناطق في الضفة الغربية يوم أمس مواجهات عنيفة مع الاحتلال عقب تشييع الشهداء الثلاثة في الخليل وطولكرم اسفرت عن اصابة عدد من الفلسطينيين.

كما تنطلق اليوم مسيرات في عدة مناطق صادر الاستيطان والجدار الفاصل مساحات واسعة من أراضيها وذلك في إطار المقاومة الشعبية السلمية التي ينتهجها الفلسطينيون.