في إطار فعاليات قافلة أميال من الابتسامات 20، قام الوفد المغربي والوفود المشاركة الأخرى، بزيارة “جامعة الأقصى” حيث كان في استقبالهم رئيس الجامعة السيد سلام الآغا ونائبه ومجموعة من الأطر الإدارية والتربوية، إلى جانب طالبات الجامعة.

وفي هذا الإطار عبر السيد عميد الجامعة ـ في كلمة ترحيبية له ـ عن فرحه وسعادته بهذه الزيارة حيث اعتبر أن الزيارة تجسد نظرية الجسد الواحد الذي تحدث عنها رسول الله صلة الله عليه وسلم، لينتقل بعد ذلك إلى الحديث عن تاريخ الجامعة والمراحل التي مرت بها لتصبح ثاني أكبر جامعة على صعيد العالم الاسلامي، بعدما كانت عبارة عن مستوطنة يهودية.من جانبه تناول الكلمة الأستاذ عبد الله الشيباني، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، حيث أكد على مشاعر الشوق والمحبة التي تغمر الوفد الزائر وكذا المكانة التي تحتلها غزة في القلوب، كما ذكر بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في تواد المومنين وتحابهم.

أما الأستاذ عبد الكبير، أستاذ بجامعة محمد الخامس بالرباط، أشار إلى أهمية العلم، وشدد على أن صراع الأمة الإسلامية مع العدو هو صراع أفكار، كما أكد أن نسبة التعليم في غزة فاقت 98% متجاوزة كل الشعوب العربية.

وقبل ختام اللقاء تم عرض شريط مصور حول تاريخ الجامعة وتطورها وكذا العلوم التي تدرس بها، وعدد الطلاب المتخرجين في جميع التخصصات، وفي الأخير تم توزيع هدايا على أعضاء الوفد الزائر.

بعد ذلك، انتقلت القافلة في اتجاه أكبر جامعة في العالم العربي، وهي الجامعة الإسلامية. حيث وجدت في استقبالها رئيس الجامعة والأطر الإدارية والتربوية المرافقة له. وفي جو تغمره المحبة والشوق جابت القافلة رحاب الجامعة حيث تعرفت على جل التخصصات والبرامج التي تدرس هناك، ليتوجه الوفد بعد ذلك رفقة الأطر والإداريين إلى قاعة الاستقبالات، حيث أقيم استقبال رسمي على شرف أعضاء القافلة. وقبل الختام تم توزيع هدايا على الزوار.