أدانت منظمة التجديد الطلابي، المحسوبة على حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح، التدخل الأمني العنيف، زوال الإثنين 25 مارس 2013 بكليتي الآداب والعلوم بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، ومنع افتتاح فعاليات الملتقى الوطني الطلابي الـ13 للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، ومحاولة نسف الملتقى.

وقالت المنظمة في بيانها بأن التدخل خلف حالة من الرعب والذعر والإصابات وسط الطلاب، وأبان عن استمرار المقاربة الأمنية الضيقة في التعاطي مع قضايا الجامعة).

وأعلنت عن إدانتها لجميع التدخلات الأمنية التي تنتهك حرمة الجامعة، وحق الطلبة والمكونات الطلابية في الفعل الثقافي والنضالي)، وتضامنها كما قالت مع فصيل طلبة العدل والإحسان الذي منع من ممارسة حقه في النشاط والفعل الثقافي)، ودعوتها إلى تكثيف الفعل والجهود النضالية، دفاعا عن جامعة العلم والمعرفة، ومغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، ورفضا لكل أشكال الفساد والاستبداد).

كما دعت الجهات المسؤولة إلى تحمل مسؤوليتها الكاملة فيما آلت إليه الأوضاع بالقنيطرة، وتحذيرنا من اعتماد المقاربة الأمنية الضيقة، وإقصاء الفاعل الطلابي في معالجة الاختلالات التي تعرفها الجامعة).

يذكر أنه تزامن منع الملتقى الوطني الـ13 لأوطم المنظم في جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، مع انعقاد الدورة الـ15 من المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي الذي تنظمه منظمة التجديد الطلابي بجامعة الحسن الأول بسطات، والذي تسير أجواؤه بشكل عادي، وشهد كلمات لرئيس جامعة الحسن الأول بسطات وعميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في جلسته الافتتاحية.