قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بفاس، يومه الثلاثاء 2 أبريل 2013، متابعة طلبة فصيل العدل والإحسان الخمسة بفاس، عثمان الزوبير، وعماد شكري، وسعيد ناموس، وأحمد أسرار الموجدون في حالة اعتقال، بالإضافة إلى الطالب زكرياء الثعباني الذي يحقق معه في حالة سراح، متابعتهم من أجل جنحة الاحتجاز والانتماء إلى جمعية غير قانونية.

ليتم إحالة ملفهم إلى المحكمة الابتدائية للاختصاص، هاته الأخيرة حددت أول جلسة لمحاكمتهم غدا الأربعاء 03 أبريل 2013.

وتجدر الإشارة إلى أن أربعة طلبة من المتابعين، أعضاء فصيل طلبة العدل والإحسان، قدموا أنفسهم طواعية بعدما وصل إلى علمهم أنهم موضوع مسطرة بحث من قبل النيابة العامة للمحكمة الابتدائية بفاس، على خلفية أحداث الحي الجامعي فاس سايس، التي وقعت بتاريخ 14 يناير 2013، إثر التدخل العنيف للأجهزة الأمنية قصد فض اعتصام طلابي كان يطالب بتحسين أوضاع الطلاب الاجتماعية المتعلقة بالخدمات التي يقدمها الحي الجامعي لفائدتهم، ومن بينها الاكتظاظ داخل غرفه.

ويذكر أنه نتج عن هذا التدخل الذي كان فيه إفراط في استعمال القوة وفاة الطالب محمد الفزازي متأثرا بجراحه ليلفظ أنفاسه بتاريخ 25 يناير 2013 بإحدى مستشفيات المدينة. كما ترتب عن هذا التدخل جروح وكسور واعتقالات في صفوف الطلبة، وحكم على خمسة منهم أمام ابتدائية فاس ب 6 أشهر نافذة وغرامة قدرها 500 درهم لكل واحد.