على وقع التألق والتميز والثبات والصمود، وبحضور جمهور غفير، أسدل الستار مساء اليوم السبت 30 مارس 2013 على فعاليات الملتقى الطلابي الوطني 13، بطعم الانتصار خلال مهرجان فني ختامي كبير.

فبعد تلاوة خاشعة لآيات بينات من الذكر الحكيم، افتتح المهرجان الفني الختامي بوصلات إنشادية، من أداء فرقة “أفكاريش” القادمة من موقع أكادير، والتي قدمت مشاركتها باللهجة الحسانية ومدحت خير البرية صلى الله عليه وسلم، وتغنت بقضايا الأمة الإسلامية، وخصصت وصلة فنية لتنعي شهيد الكرامة عبد الوهاب زيدون والتي لاقت تجاوبا كبيرا من قبل الجمهور.

بعدها كان للجمهور موعد مع كلمة مؤثرة لأمينة نظام، أرملة الشهيد عبد الوهاب زيدون، التي حيت صمود الجماهير الطلابية قائلة: وأنا أتابع ملتقاكم كنت أرى فيكم ثبات وصمود عبد الوهاب زيدون، كنت أرى وفاءكم لوصية الشهيد عبد الوهاب) وفندت دعاوى الإصلاح والتغيير في هذا البلد، وأكدت أن قضية الشهيد زيدون ستظل شاهدة على زيف كل شعارات العهد الجديد: ما تعرضتم له في ملتقاكم وملف طلبة فاس المعتقلين دليل على زيف شعارات العهد الجديد، وشعارات الحقوق والحريات و نقول للحاكمين أنقذوا ما بقي من ماء وجوهكم…).

ثم استقبل الحضور، على إيقاع تصفيقات قوية، الصوت الحر المناضل الفنان رشيد غلام، الذي أبى إلا أن يشارك الطلاب عرسهم النضالي، فترنم بمقاطع خالدة في العشق الالهي والحب النبوي، ثم غنى للعدل والكرامة والحرية بمقطوعته المتميزة “عاش الشعب” التي ألهبت حماس الحاضرين.

ليعتلي أعضاء الكتابة العامة الجديدة المنصة وسط تصفيقات وشعارات الطلبة، حيث تناول الكاتب العام للاتحاد الطالب مراد الشمارخ الكلمة باسم الكتابة العامة؛ فذكر بسياق المنع الذي تعرض له الملتقى الطلابي ليؤكد أن عنف المخزن لن يوقف زحف الحركة الطلابية حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة المنشودة، كما دعا كل مكونات الجامعة إلى حوار وطني لتأسيس جبهة نقابية لإنقاذ الجامعة والنهوض برسالتها التعليمية والتربوية، لترفع الجماهير الطلابية شعارات قوية تحية للكتابة العامة الجديدة وتأكيدا على المضي قدما في درب النضال والمدافعة.

ثم أدت مجموعة أجيال الربيع القادمة من مدينة سيدي سليمان وصلات إنشادية في مدح خير البرية بأنغام عذبة لاقت تفاعلا كبيرا من الحضور الذي صفق لها بحرارة.

ليختتم المهرجان الفني للملتقى الوطني 13 بالتأكيد على العزم على الاستمرار في درب النضال والصمود، درب الوفاء لأرواح الشهداء وحرية المعتقلين.