نظمت الهيئة الحقوقية التابعة لجماعة العدل والإحسان بتنسيق مع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، في رحاب الملتقى الاجتماعي العالمي بتونس، حلقية تضامن مع الطلبة المضطهدين في المغرب، وذلك على إثر الاعتقالات الأخيرة والمحاكمات التي تطال مجموعة من الطلبة في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان.

فقد عرفت ساحة كلية الحقوق وسط الحرم الجامعي التونسي، صباح يومه الجمعة 29 مارس، تنظيم الوقفة التضامنية على هامش فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي، التي حضرها فضلا عن الوفد الرسمي لجماعة العدل والإحسان، مجموعة من الطلبة التونسيين والفلسطينيين وبعض الوجوه الحقوقية، حيث ألقى بالمناسبة محمد بلفول، عضو المكتب القطري للقطاع الطلابي لجماعة العدل والإحسان، كلمة طرح فيها قضية منع الملتقى الطلابي الثالث عشر المنعقد بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، بالإضافة إلى مختلف الملفات التي تعتبر انتهاكا لحقوق الإنسان، ملفات مطروحة أمام القضاء يتعرض أصحابها لمحاكمات صورية، فضلا عن ملف الطالب الشهيد محمد الفيزازي.

كما تناول الكلمة ممثلو الاتحادات الطلابية التونسية وممثلة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ورفعت شعارات منددة بالقمع المخزني الذي يتعرض له طلبة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن الوقفة عرفت حضورا ملحوظا لوسائل الإعلام الأجنبية والمحلية التي كانت تتابع الحدث باهتمام.

طالع أيضا  القطاع النسائي للجماعة بالمنتدى الاجتماعي العالمي.. مشاركة وازنة وتواصل فعال