أكد أحمد معاذ الخطيب، رئيس الائتلاف السوري المعارض، خلال القمة العربية في الدوحة، أن الشعب السوري هو من سيقرر من سيحكمه لا أي دولة في العالم)، وطالب في الوقت ذاته بحصول المعارضة على مقعد سوريا في الأمم المتحدة بعد الحصول على مقعدها في الجامعة العربية.

وأضاف الخطيب، في كلمته في مؤتمر الدوحة: يتساءلون من سيحكم سوريا، شعب سوريا هو الذي سيقرر، لا أي دولة في العالم، هو الذي سيقرر من سيحكمه، وكيف سيحكمه).

وترأس الخطيب وفد المعارضة السورية، وجلس في المقعد المخصص لرئيس وفد سورية، بعد يومين من تقديمه استقالته وسط تقارير عن انزعاجه من تدخلات دول في شؤون المعارضة.

إلى ذلك، طالب الخطيب بمد المعارضة بكافة أشكال الدعم بما في ذلك السلاح للدفاع عن النفس)، وبالحصول على مقعد سوريا في الأمم المتحدة وفي المنظمات الدولية.

وقال الخطيب في كلمته في المؤتمر: نطالب باسم شعبنا المظلوم بالدعم بكافة صوره وأشكاله، من كل أصدقائنا وأشقائنا، بما في ذلك الحق الكامل في الدفاع عن النفس، وبمقعد سوريا في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، وبتجميد أموال النظام التي نهبها من شعبنا وتجنيدها لإعادة الإعمار).

كما دعا الخطيب الولايات المتحدة إلى أداء دور أكبر من تقديم مساعدات إنسانية للسوريين، مضيفاً: لقد طالبت في الاجتماع مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري بنشر مظلة صواريخ باتريوت لتشمل الشمال السوري ووعد بدراسة الموضوع).