على إثر التدخل العنيف للقوات المخزنية والذي استهدف أمس الإثنين نسف الملتقى الوطني الـ13 الذي ينظمه الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، راسلت الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، في اليوم ذاته، السيد رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران للاستيضاح حول التدخل الهمجي لقوى الأمن في افتتاح أشغال هذا الملتقى الوطني 13).

وبعد أن تحدثت المراسلة عما اعتبرته سابقة من نوعها) في تاريخ الملتقيات الوطنية للاتحاد، واتسمت بتدخل عنيف للقوات العمومية وبدون مبرر ولا سابق إشعار)، كان الهدف منها منع تنظيم الملتقى الطلابي الثالث عشر للاتحاد الوطني لطلبة المغرب)، وخلفت عشرات الجرحى وحالات رعب شديدة في صفوف الطلبة والطالبات، بالإضافة إلى إتلاف الأروقة والمعارض العلمية وسرقة عدد كبير من المعدات والأجهزة ناهيك عن المضايقات التي تعرض لها المنظمون ابتداء بمنعهم من الاستفادة من المدرجات والقاعات وانتهاء بقطع التيار الكهربائي على كليتي الآداب والعلوم بالجامعة)، أدانت ما عرفه اليوم الافتتاحي للملتقى من قمع وتنكيل بالطلاب وما رافقه من صمت رسمي)، ودعت السيد رئيس الحكومة إلى تحمل مسؤولياته وتوضيح دواعي هذا التدخل وإعلام الرأي العام بالمتورطين فيه)، وجبر الضرر الذي تعرض له الطلاب وأروقة الملتقى ومعداته)، كما دعت إلى رفع يد القمع عن الجامعة وإلغاء المذكرة الثنائية الموقعة بين وزارتي التعليم والداخلية).