صرحت شرطة الاحتلال الصهيوني أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة سقطا في مدينة سديروت جنوبي الأراضي المحتلة صباح اليوم الخميس، دون أن يخلفا أي إصابات. ويأتي هذا الهجوم قبل ساعات من لقاء أوباما المفترض مع محمود عباس في رام الله، على هامش زيارته للكيان الصهيوني تستمر ثلاثة أيام.

وهذا هو الهجوم الثاني من نوعه منذ الحرب الإسرائيلية على غزة التي استمرت ثمانية أيام في نوفمبر/تشرين الثاني، وانتهت بهدنة بوساطة مصرية. على أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه حتى الآن.

وكان الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الأول الذي أطلق فيه صاروخا في 26 فبراير/شباط على مدينة عسقلان جنوبي الأرض المحتلة ردا على اغتيال أسير فلسطيني في سجون الاحتلال.