تظاهر عشرات الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم، ضد زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

فقد نظمت مسيرة احتجاجاً على زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، بدعوة من القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، رفع المشاركون خلالها لافتات كتب على واحدة منها: أوباما لا مرحبا)، كما رددوا هتافات من بينها: لا أهلاً ولا سهلاً).

وفي بيت لاهيا شمال قطاع غزة، نظم مئات من أهالي الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية تظاهرة أحرقوا خلالها صوراً لأوباما.

وقال الناطق باسم حركة حماس: “حماس” سامي ابو زهري إن زيارة أوباما غير مرحب بها فلسطينياً، لأنها تهدف إلى تقديم الدعم السياسي الأميركي المطلق لمصلحة الاحتلال الإسرائيلي)، مضيفاً إن هذه الزياره تمثل دليلاً إضافياً على الانحياز الأميركي لمصلحة الاحتلال الإسرائيلي على حساب الحقوق الفلسطينية).

وجاء في بيان للقوى الوطنية والإسلامية بأن زيارة أوباما إلى المنطقة “تأتي في ظل الانحياز الأميركي الواضح لإسرائيل التي تواصل ممارساتها الاحتلاليه من عدوان وحشي وارتكاب الجرائم المتلاحقه بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وتواصل سياسة الاستيطان وحملات الاعتقال المتواصله في الأرضي الفلسطينية”.