رفعت ابتدائية مدينة خريبكة، يوم الإثنين 18 مارس 2013، الجلسة التي يتابع فيها الأخ محمد الدبار عضو جماعة العدل والإحسان رفقة خمسة من شباب المدينة، على خلفية أحداث محتجي أبناء متقاعدي الفوسفاطيين خلال السنة الماضية، إلى يوم 01 أبريل 2013، قصد التأمل.

وقد شهدت جلسة الإثنين تعقيب النيابة العامة على الدفوع الشكلية التي تقدمت بها هيئة دفاع المتهمين في الجلسة السابقة، بعدها تم الاستماع إلى المتابعين في الملف، ورافع ثلة من المحامين في جوهر الموضوع، حيث أوضحوا للمحكمة عبر الأدلة والحجج الدامغة والمناقشة القانونية الرصينة براءة المتهمين، لتقرر المحكمة بعد ذلك حجز الملف للنطق بالحكم لجلسة فاتح أبريل .

يذكر أن السيد محمد الدبار يتابع رفقة الشباب الخمسة بتهمتي المشاركة في إهانة القوة العمومية مع ممارسة الضرب والجرح العمدين في حقهم والتجمهر المسلح والعصيان وعرقلة حرية العمل؛ والمشاركة في إهانة القوة العمومية مع ممارسة الضرب والجرح العمدين في حقهم والتجمهر المسلح والعصيان والسرقة).

وجدير بالذكر أيضا أن الأخ محمد الدبار اختطف يوم 18 مارس 2011 عقب صلاة الجمعة من قبل رئيس مصلحة الاستعلامات وبعض أعوان السلطة، بهدف توريط جماعة العدل والإحسان في الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة خريبكة يوم الثلاثاء 15 مارس2011، والتي أعقبت التدخل العنيف لقوات القمع لفض معتصم أبناء متقاعدي المكتب الشريف للفوسفاط أمام مقر إدارة المكتب المذكور.