انطلق سكان مدينة تازة، مساء يوم الأحد 17 مارس 2013، في تظاهرة من وسط حي الكوشة بمناسبة ذكرى استشهاد الناشط نبيل الزوهري واتجهوا نحو المقبرة تحت حصار وإنزال أمني مكثف.

ورفع المواطنون شعارات مدوية: الشعب يريد من قتل الشهيد، الشهيد مات مقتول والنظام هو المسؤول، وغيرها من الشعارات المنددة بالعسكرة الأمنية لمدينة تازة وأحيائها….

اجتمع بعدها المواطنون وتحلقوا حول قبر الشهيد نبيل الزوهري وتمت قراءة الفاتحة ترحما على روحه، بعدها أخذ الكلمة أحد سكان حي الكوشة ذكر بأن الشهيد حي بيننا وأن ما يحدث بتازة وبحي الكوشة ليس بعبث بل هو أمر الله وأنه سبحانه يهيئ الأسباب لأمر عظيم ….

وقد حضرت القوات العمومية بكثافة فقامت بتطويق المقبرة، وطوقت نقطا متفرقة من حي الكوشة وغيره من أحياء مدينة تازة، كما عرفت تعزيزات أمنية قبل يومين عبر استقدامهم من مدن أخرى.

وقد انتهى الشكل النضالي وانصرف الحاضرون من المقبرة بعدما طلبت منهم القوات الأمنية الانصراف فرادى تحت طائلة التهديد بالتدخل.