رحب الائتلاف الوطني السوري المعارض، اليوم الخميس، بقرار باريس ولندن تزويد المعارضة السورية بالسلاح ولو من دون موافقة الاتحاد الأوروبي ووصف الخطوة بأنها: خطوة في الاتجاه الصحيح).

وقد صرح المتحدث باسم الائتلاف، وليد البني، أنه طالما أن الأوروبيين والأمريكيين لا يسلحون المعارضة، كأنهم يقولون (للرئيس السوري) بشار الأسد: استمر في معركتك).

واعتبر أنه لا يمكن لبشار الأسد أن يقبل بحل سياسي إلا إذا أدرك أن ثمة قوة (مسلحة) ستسقطه)، مشيرًا إلى أن استمرار تلقي النظام السوري الدعم من حليفتيه موسكو وطهران سيبقي لديه قناعة بأنه سينتصر).

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أن باريس ولندن ستطلبان تقديم موعد الاجتماع المقبل للاتحاد الأوروبي حول حظر الأسلحة على سوريا، وفي حال عدم التوصل إلى إجماع، ستقرران تزويد المعارضين السوريين بأسلحة بصفة فردية.