عبر مجلس الفرع للنقابة الوطنية للتعليم بالجديدة، المنضوية تحت لواء الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، في اجتماعه يوم الأحد 10 مارس، عن تضامنه المطلق مع الأستاذ المصطفى الريق ومساندته اللامشروطة لنضالات أساتذة ثانوية الرافعي ويطالب الجهات المسؤولة سحب الملف من المجلس التأديبي ويحذرها من مغبة فبركة ملفات تسيء لنساء ورجال التعليم).

ومعلوم أنه تم عرض الدكتور مصطفى الريق، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، على المجلس “التأديبي” للأكاديمية التعلمية بالجديدة اليوم الخميس 07 مارس 2013، على خلفية حضوره للمؤتمر العالمي حول مركزية القرآن الكريم في نظرية المنهاج النبوي عند الأستاذ عبد السلام ياسين) بتركيا. وهو الأمر الذي خلف ردود فعل – للأساتذة والتلاميذ والهيئات الحقوقية والمدنية- غاضبة من هاته المتابعة الجائرة المفتعلة.