منح المجلس التأسيسي التونسي يوم الأربعاء الثقة للحكومة الجديدة التي يرأسها قيادي حركة النهضة علي العريض خلفا لحمادي الجبالي الذي استقال من المنصب بعد اغتيال المعارض شكري بلعيد في فبراير/شباط الماضي.

وقد حازت الحكومة الجديدة في المجلس التأسيسي على 139 صوتا من مجموع 217 صوتا.

وتضم الحكومة الجديدة بقيادة حركة النهضة حزبين آخرين هما “التكتل” و”المؤتمر”، وهما الحزبان اللذان شاركا في الحكومة الماضية. وستؤدي الحكومة الجديدة القسم أمام رئيس الجمهورية في وقت لاحق اليوم الاربعاء.

ووافقت النهضة في الحكومة الجديدة على منح كل وزارات السيادة الى مستقلين استجابة لمطالب المعارضة في تونس.

وقد عين المخضرم عثمان الجرندي وزيرا للخارجية والقاضي رشيد الصباغ وزيرا للدفاع بينما حافظ إلياس فخفاخ من حزب التكتل العلماني على منصبه وزيرا للمالية في خطوة تخفف من هيمنة حركة النهضة على الحكومة المقبلة.