أعلنت منظمة “يونيسيف” التابعة للأمم المتحدة لرعاية الطفولة، اليوم الثلاثاء، أن عدد الأطفال المتضررين من الأزمة في سوريا بلغ مليوني طفل منهم 800 ألف طفل لاجئ خارج البلاد.

وقال التقرير بأن أربعة ملايين متضرر سوري داخل الأراضي السورية، نصفهم من الأطفال، مقابل مليوني لاجئ في دول المنطقة، من بينهم 800 ألف طفل، حيث ينتشر نصف مليون من اللاجئين الأطفال في كل من الأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر.

وأكد التقرير أن تواصل العنف، والنزوح المتزايد للسكان وتدمير البنية التحتية والخدمات الأساسية نتيجة النزاع في سوريا، يهدد جيلا كاملا من الأطفال ويصيبهم بجراح جسدية ونفسية قد تؤثر عليهم مدى الحياة.

كما أكد التقرير أن 20 في المائة فقط من حجم المساعدات المطلوب توفيرها حتى منتصف يونيو/حزيران 2013، قد وصل للمنظمة، فيما كانت المنظمة قد طلبت من المجتمع الدولي توفير مبلغ 195 مليون دولار أمريكي للأشهر المقبلة، الأمر الذي سيؤدي إلى اضطرار المنظمة إلى إيقاف عدد من التدخلات الأساسية المنقذة للأرواح قبل نھاية آذار/ مارس 2013 كما ستعجز عن تلبية الاحتياجات الأساسية للأطفال.

ووجهت “اليونيسف” دعوة إلى المجتمع الدولي لتأمين أكثر من 195 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية للأطفال والنساء المتضررين من الأزمة في سوريا والأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر.