بسم الله الرحمـن الرحيم

عن القطاع النسائي لجماعة العدل و الإحسان

بيان

في يومها العالمي: السلطات المغربية تمنع المرأة المغربية من التضامن مع أختها السورية

أقدمت السلطات المخزنية بمختلف تلاوينها وأجناسها على منع الوقفة السلمية التي دعا لها القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة تضامنا مع المرأة السورية الجريحة المكلومة، وقد خلف التدخل الهمجي إصابة العديد من النساء واعتقال نائب رئيس الفيدرالية المغربية لحقوق الإنسان مع مصادرة بعض الهواتف المحمولة وآلات التصوير.

تعسف وقمع شهدت عليه الجالية السورية المشاركة في الوقفة والعديد من الجمعيات وهيآت المجتمع المدني التي لبت نداء القطاع.

والقطاع النسائي إذ يشجب هذه الممارسات المخزنية المقيتة يعبر عما يلي:

– تحيتنا للمرأة المغربية في يومها العالمي وتضامننا اللامشروط مع جميع المستضعفات حيثما كن.

– تنديدنا بإصرار الدولة على اعتماد المقاربة الأمنية في التعاطي مع المبادرات التضامنية والوقفات الاحتجاجية.

– تأكيدنا على زيف شعارات المخزن التي تدعي الدفاع عن حقوق المرأة وصون كرامتها وتروج كذبا وبهتانا لتضامنها مع الشعب السوري الأبي.

– تشبثنا بحقنا في الاحتجاج والتعبير عن الرأي بمختلف الوسائل والمبادرات السلمية.

– شكرنا لجميع الهيآت التي عبرت عن مشاركتها وتضامنها معنا.

– إكبارنا للمرأة السورية لتضحياتها الأسطورية للدفاع عن حقها المشروع في الحرية والكرامة.

عن القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان

بتاريخ 8 مارس 2013