تماشيا مع تخليد “اليوم العالمي للمرأة 8 مارس”، ووعيا منه أن المرأة قد أثبثت أنها قادرة على القيادة والمسؤولية وتملك وعيا كافيا يمكنها من المشاركة بقضايا الوطن، خاصة بعد الربيع العربي والذي أبانت به المرأة العربية عموما على صلابتها وثباثها وقوتها في التغيير والاندماج في الحركات الاحتجاجية، نظم القطاع النسائي لجماعة العدل والاحسان بالناضور تحت شعار المرأة الريفية: تميز، عطاء، قيادة ومسؤولية) يوما ثقافيا احتفل فيه بإنجازات المرأة العربية المسلمة، والتي لا زالت تصارع الضلم والحيف في ظل أنظمة استبدادية طالما حاولت أن تعيق تقدمها ونضالاتها عبر التعسف والتعنيف.

وقد تخلل هذا اليوم معرضا للأشغال اليدوية ومحاضرة ألقتها الأستاذة أمال الشابي، أخصائية في طب الاسنان، بالإضافة إلى حفل تكريمي لنساء المنطقة.

كما تميز النشاط بكلمة للقطاع النسائي حيى فيها المرأة العربية على صمودها وجهادها، ووقف وقفة إكبار لمجاهدات فلسطين وسوريا وما يتحملنه من ظلم وعسف من أجل إرساء قيم العدل والحرية والكرامة الإنسانية.

كما أدان القطاع النسائي بمدينة الناضور كل أشكال التمييز والتعنييف والحيف الذي تعاني منه المرأة المغربية خصوصا، بسبب هشاشة البنى السياسية والاجتماعية وسياسة الكيل بمكيالين التي ينهجها النظام المخزني، وما يتعرضن له المناضلات في هذا الوطن من العنف الأخرق بمختلف أشكاله وألوانه.