في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة “8 مارس” قامت الأطر العيا المعطلة بالاحتفال بإطاراتهن من خلال مسيرة جابت بها شوارع الرباط شاركت فيها تنسيقيات المعطلة 2012 و2011، إلا أن الأجهزة الأمنية أفسدت عليهن الاحتفال بتدخل عنيف خلف العديد من الإصابات التي تم نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية. وقد صرحت بهذا الخصوص أحد الاطارات المعطلة من تنسيقية التحدي 2012 أن عيد المرأة في المغرب هو عيد استثنائي لا كباقي أعياد المرأة في العالم، فعوض الاحتفال بالمرأة من طرف الكل تقديرا منهم على المجهودات التي تبذلهن في مختلف مناحي الحياة يتم قمعهن من طرف قوات الأمن في واضحة النهار). كما أضافت أن تاريخ المغرب ما زال يسجل انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وبخاصة حقوق المرأة).

وقد نددت المعطلات بالعنف الذي مورس عليهن من طرف رجال الأمن، كما طالبن من خلال اعتصام جزئي أمام البرلمان بحقهن في الوظيفة العمومية.