بسم الله الرحمن الرحيم

الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

البيضاء

بيان

المخزن المغربي يحتفل بعيد المرأة على طريقته الخاصة

أقدمت السلطة المخزنية بمختلف ألوانها وأشكالها مساء يوم الجمعة 8 مارس 2013 على التفريق الهمجي للمواطنين والمواطنات الذين حجوا للمشاركة في الوقفة التضامنية التي دعى إليها القطاع النسائي لجماعة العدل والاحسان بساحة الحمام بمدينة الدار البيضاء تضامنا مع الشعب السوري بشكل عام ونساء سوريا بشكل خاص.

فبمجرد التحاق المشاركات بعد صلاة المغرب بمكان الوقفة، وبدون سابق إنذار، انهالت عليهم قوات القمع بالضرب والركل والسب والشتم، في تحدي سافر لكل الأعراف والقوانين ودون احترام احتفال العالم باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، وقد خلف التدخل العنيف العديد من الإصابات في صفوف المشاركات اللواتي رفعن شعارات منددة بالتدخل وشعارات أخرى للتضامن مع نساء سوريا .

وبهذه المناسبة نعلن للرأي العام ما يلي:

– إدانتنا لهذا العنف الأخرق والتصرف الأهوج من قبل السلطة المخزنية في مواجهة وقفة سلمية.

– تحميلنا كامل المسؤولية للسلطات المحلية بمدينة الدار البيضاء فيما وقع وما قد يترتب عنه.

– نبذنا الشديد للعنف بمختلف ألوانه وأشكاله، وشجبنا لسياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها النظام المغربي تجاه القضية السورية.

– تضامننا المطلق مع الشعب السوري ومع نساء سوريا اللواتي يحتفلن بعيدهن السنوي في ظل استمرار آلة القمع والتنكيل بكافة فئات الشعب.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون سورة الشعراء: من الآية 227

8 مارس 2013