بدأت جرافات الاحتلال الصهيوني بعمليات حفر لأراضي مقبرة مأمن الله الإسلامية غربي القدس المحتلة، حيث تمت إزالة القبور الإسلامية.

وقد حصلت هذه الجريمة الجديدة للاحتلال عقب إعلان الحكومة الصهيونية عن سلسلة مشاريع استيطانية ستقام على رفات الأموات أخطرها متحف ومركز سياحي وحديقة للكلاب دون الاكتراث بحرمة الأموات، على مساحة 15 دونم.

وطالب مسؤولون الدول العربية والإسلامية بالوقوف على مسؤولياتها لإن الذي يجري بالقدس من جرف لقبور علماء المسلمين مخالف للشرائع السماوية والدولية، ويسيء للقيم الإنسانية عامة.