انعقد المجلس الوطني للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يوم السبت 02 مارس 2013 وقد خيمت عليه أجواء من التوتر والنقاش الحاد وكادت أن تعصف بأشغاله بسبب الظروف التي حصل فيها الاتحاد على وصله القانوني، حيث تبين أن السلطات سلمته حديثا – رغم أن المكتب التنفيذي تم انتخابه بتاريخ 10 شتنبر 2011 – ولكن بعد سحب اسم السيد “المصطفى الزعيمي” عضو المكتب التنفيذي من محضر الجمع العام ولائحة الاعضاء وذلك بسبب انتمائه لجماعة العدل والإحسان وكذلك بسبب نشاطه السابق في حركة 20 فبراير.

وقد عبر الحاضرون عن استنكارهم للفعل الذي اقترفته الرئيسة وبعض أعضاء المكتب التنفيذي وبإيعاز من السلطات التي مارست تزويرا فاضحا وإقصاء واضحا معلنين تضامنهم مع السيد المصطفى الزعيمي الذي اختاروه ممثلا عنهم في الجمع العام المنعقد بتاريخ 10 شتنبر 2011.

وانتهى المجلس الوطني بصياغة بيانه الختامي الذي عبر فيه عن تشبثه وتمسكه بالسيد المصطفى الزعيمي كعضو ضمن التشكيلة الاساسية للمكتب التنفيذي.