احتضنت العاصمة الأمريكية واشنطن قبل أيام – بالضبط يوم الأحد 3 مارس 2013- أعمال مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأمريكية “الإسرائيلية” “أيباك”، التي يرجع تاريخ تأسيسها إلى عهد إدارة الرئيس الأمريكي أيزنهاور. وتعتبر “الأيباك” منظمة صهيونية منذ التأسيس حيث كان اسمها السابق هو “اللجنة الصهيونية الأمريكية للشؤون العامة” 1 ، وتم تغييره إلى “الأيباك” بعد تدهور علاقة مؤيدي “إسرائيل” والرئيس الأمريكي أيزنهاور، حيث وصلت الأمور إلى حد إجراء تحقيقات مع أعضائها، وتضم الأيباك مئات الآلاف من النشيطين في 50 ولاية أميركية، ولها ثمانية مراكز في أنحاء الولايات المتحدة وتستهدف الضغط على أعضاء الكونغرس، وتحقيق الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني في ثلاث مجالات رئيسة:

أولا: المجال السياسي باستقطاب متعاطفين مع المشروع الصهيوني وتكوين النخب واحتضانها وتجميع الأبحاث السياسية والدراسات المواكبة للأحداث.

ثانيا: المجال الاقتصادي بجلب الدعم المالي لمشاريع الكيان الصهيوني الاقتصادية والعسكرية عن طريق المساعدات، المنح، الاستثمارات، الإيتاوات، التبرعات.

ثالثا: المجال الإعلامي: توجيه الرأي العام والدعاية للكيان الصهيوني عبر شبكات الإعلام وشبكة الأعضاء النشيطين المنتشرين في أنحاء الولايات الأميركية ممن يجيدون العلاقات العامة ولديهم القدرة على المحاورة وحتى التجسس.

والسؤال المطروح ما هو دور هذه المنظمة في صناعة القرار الأمريكي وهي إحدى أقوى تشكيلات اللوبي الصهيوني؟ وهل يستطيع اللوبي العربي الإسلامي الناشئ أن يخترق كواليس صناعة القرار الأمريكي؟

في حقيقة الأمر لم يعد خافيا على أحد الدور الذي بقوم به اللوبي اليهودي في صناعة القرار الأمريكي وما يمارسه من ضغوطات على الكونغرس بشكل علني عبر منظماته الأخطبوطية المتعددة العاملة خاصة منذ مطلع ستينيات القرن الماضي، حيث استطاع التأثير على الإدارات الأمريكية المتعاقبة، بل استطاع لاحقاً مع إدارة الرئيس جورج دبليو بوش، أن ينتقل من مرحلة مجرد التأثير على السياسة الأمريكية إلى مرحلة السيطرة على زمام الأمور وعلى عملية صنع واتخاذ القرار الأمريكي.

وتلعب “أيباك” دورا خاصا في هذا، ففي محاضرة بعنوان: اللوبي الإسرائيلي والسياسة الخارجية الأميركية) للدكتورين ستيفن والت 2 ، والدكتور جون ميرشايمر 3 عن تأثير “اللوبي الإسرائيلي” في سياسات الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط، نشرت بعضا من مضامينها صحيفة London Review of book في مارس 2006، أن منظمة “إيباك” تعتبر أقوى المنظمات وأكثرها تأثيرا. وأن قوة اللوبي الصهيوني مستمدة من طبيعة السياسة الأمريكية ذاتها ومن حيوية شبكة العلاقات التي صاغتها مجموعة المنظمات التي تمثل اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية. ويعمل اللوبي الصهيوني على كل مستويات القرار السياسي من الرئاسة إلى الكونغرس مروراً بالمحكمة العليا. ويتحدث الكاتبان عن أن لجان العمل السياسي الموالية لـ”إسرائيل” أعطت أكثر من خمس وخمسين مليون دولار لأشخاص مختلفين خاضوا الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية. أما لجان العمل السياسي للعرب فلم تقدم أكثر من 800 ألف دولار أمريكي في نفس الفترة. و”إيباك” تبلغ ميزانيتها السنوية نحو 50 مليون دولار وهي معروفة بنشاطها الكبير في واشنطن وبشكل خاص في الكونغرس حيث تساعد في مشروعات القوانين وتقديم معلومات للنواب والشيوخ. و”اللوبي” يتبع استراتيجيتين عريضتين لتشجيع دعم الولايات المتحدة لـ”إسرائيل”:

* الأولى سياسية: عبر الضغط على الكونغرس لدعم “إسرائيل” على نحو لا ينقطع، باستصدار قرارات لصالح “إسرائيل” أو معارضة القرارات التي قد تمس مصالحها في العالم.

* الثانية إعلامية: عن طريق ترويج خطاب إيجابي عام حول “إسرائيل”، عبر ترديد أساطير عنها وعن تأسيسها إضافة إلى الدعاية للجانب “الإسرائيلي” في النقاش السياسي عبر وسائل الإعلام المملوكة في أغلبها لصهاينة، وكذلك من خلال مراكز أبحاث ودراسات يشرف عليها يهود.

لذا فليس مستغربا أن يعترف مجموعة من السياسيين الأمريكيين وفي مقدمهم الرئيس بيل كلينتون بأن إيباك هي أفضل من أي طرف آخر يمارس الضغط في واشنطن). ويشاطره نيوت جانجريتش، عضو الكونغرس، الرأي فيعتبر أن إيباك أكثر جماعات المصالح العامة تأثيراً في الكون). ويؤكد “لي هاملتون” أنه لا يوجد جماعة تشبه إيباك فهي تشكل مرتبة بحد ذاتها كما قال السيناتور فريتس هارلينجز: لا يمكنك أن تتبنى سياسة تجاه “إسرائيل” سوى ما تعطيه لك إيباك).

أمام كل هذه المعطيات المحبطة، هل يمكن أن نراهن يوما على إحداث اختراق في هذه “العلاقة الفريدة” كما يسميها جيمي كارتر؟ الجواب -وإن كان يبدو صعبا فليس مستحيلا- هو نعم بكل تأكيد، من خلال اتباع الخطوات التالية:

– استغلال التناقض المصلحي الحاصل الآن في العلاقة الأمريكية/الصهيونية.

– توحيد العرب والمسلمين الأمريكان لتشكيل لوبي إسلامي عربي سياسي واقتصادي وإعلامي في أمريكا.

– اختراق المنتديات الدولية والمنظمات العالمية الحقوقية لعزل “إسرائيل” كما حصل في اليونيسكو.

– الرهان على الرأي العام والمجتمع المدني عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

– التسويق الإعلامي والسياسي الجيد للمعاناة الفلسطينية خاصة في شقها الإنساني.

– استغلال التحولات الكبرى على مستوى خريطة الأديان في أمريكا.

– الرهان على النخب اللائيكية والتيار البرغماتي وكذا التيارات الوطنية داخل الإدارة الأمريكية.


[1] American Zionist Committee for Public Affairs.\
[2] أستاذ العلاقات الدولية في جامعة هارفارد.\
[3] منظّر العلاقات الدولية في جامعة شيكاغو.\