صرح عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية)عن عزم حزبه المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، حرصا منه على سلطة التشريع من أن يسيطر عليها فصيل واحد.

وقال أبو الفتوح: أنا أعلم أن الانتخابات البرلمانية تتم في ظروف استقطاب واضح وانفلات أمني ودعوات بعض القوى السياسية للمقاطعة، إلا أن حزب مصر القوية يفضل المشاركة حتى لا يترك الانتخابات لفصيل واحد لكي لا ينفرد وحده بالسلطة مع وجود الضمانات والإرادة السياسية من الدولة لتنفيذ قرارات اللجنة العليا للانتخابات)، وأشار إلى أن المسؤول عن الرقابة في العملية الانتخابية هي السلطة التنفيذية).

وأشار القيادي الإخواني السابق إلى أن مئات الملايين تأتى لقوى وأحزاب لشراء أصوات المصريين)، وتساءل عن الذي سيراقب هذه الأموال أو الدعاية الانتخابية داخل المساجد والكنائس)، مؤكدا أن المال السياسي أكبر تحد لحزبه في الانتخابات المقبلة.

وطالب أبو الفتوح في نفس الوقت بـتوجيه مليارات الجنيهات إلى حماية الشعب وليس من أجل إنشاء صالات جيمانزيوم لبشوات النظام، للتصدي لمن يمارس العنف ضد منشآت الدولة وتقديمه للقضاء).